2010/03/25

اللقاء الثالث اليوم+تغطية الثاني

اليوم الخميس 25/3/2010
اللقاء الثالث لـ حلو .. نعيش بمسؤولية
في منتجع سليل الجهراء
مع بدر الحجرف و نبيل العوضي
حياكم الله
:)
.
.
هذه تغطية اللقاء السابق
بحضور جماهيري غير مسبوق في مجمع الكوت أقيمت الفعالية الثانية من فعاليات الحملة الإعلامية الجديدة لركاز «حلو نعيش بمسؤولية» وذلك بمشاركة الشيخ سليمان الجبيلان والدكتور محمد العوضي والداعية سلطان الدغيلبي.هذه الفعاليات التي تعتبر وسيلة من وسائل حملة ركاز الإعلامية تأتي بهدف التواصل مع الشباب في أماكنهم لتحقيق هدف ومفهوم الحملة الذي يعزز المسؤولية الذاتية.بدأ اللقاء بتصفيق شبابي حار للمشاركين تعبيرا عن سعادتهم باللقاء بهم في هذه الأمسية التي صاحبتهم نسمات باردة.
..
أول المتحدثين كان المشرف العام على ركاز الدكتور محمد العوضي الذي أكد على أن اختيار ركاز لهذا المفهوم أتى بعد بحث طويل ودراسات موسعة وعلمية ونقاش متكرر من أجل الوصول الى القيمة الاقرب والأهم للشباب.وذكر العوضي عدداً من المواقف التي عايشها والتي تعبر عن المسؤولية الذاتية وكان من أبرز تلك المواقف هي حينما زار الصومال في زيارة خيرية اغاثية طبية وكيف ان الدكتور مبارك العجمي استشاري العيون قام بدور وبمسؤولية ذاتية من خلال علاج العشرات من إصابتهم بماء العين.
..
بعدها تكلم سلطان الدغيلبي الذي شرح انواع المسؤولية الذاتية بدءاً من الحاكم مروراً بالأب وختاماً بالأم الراعية لبيتها وأبنائها.وذكر الدغيلبي في معرض حديثه عن بعض ملامح حياته عندما كان مثالاً للتهرب من المسؤولية الذاتية وكيف أنه تغلب على ذلك من خلال التغيير الإيجابي والتزام صحبة صالحة تعينه على الخير ومن خلال تغيير للبيئة التي كان يعيش فيها.
..
بعد ذلك تكلم الشيخ سليمان الجبيلان والذي ركز على أبرز ملامح مسؤولية المرأة تجاه المجتمع حيث أن لذلك أشكالاً مختلفة وأن صلاح المرأة فيه صلاح للمجتمع كون المرأة هي الأم والأخت والبنت والزوجة وأيضا كون المرأة هي المربية للأجيال وكما قال الشاعر:الأم مدرسة إذا أعددتهاأعددت شعبا طيب الأعراقوقد تفاعل الجمهور مع هذه الفعالية من خلال المشاركات كما صاحب هذا اللقاء توزيع عدد من الإعلاميات التي تخدم هدف الحملة وهي عبارة عن دليل للحملة وكتيب عملي وقصص موجهة للشباب وإصدار صوتي مميز.
..
لقطات
كان الجو بارداً نسبياً مقارنة بالاجواء الحارة التي مرت على البلاد خلال الايام الاولى من شهر مارس.
جلس عشرات من الشباب على الارض لعدم وجود كراس تكفي كما جلس عدد كبير من النساء على الدرج الموصل الى البحر.
نفدت جميع الاعلاميات التي تم احضارها من اجل التوزيع حيث تجاوز عددها 7000 مطبوع.
كان اللقاء الجماهيري الثاني لركاز اشبه بجلسة حميمية ينتقل الحديث بين كل ضيف بما لا يتجاوز 15 دقيقة.
نقل الحدث عبر شاشات البلازما للجماهير الغفيرة التي كانت بعيدة عن المنصة.
داعب الجبيلان الجمهور كعادته بالعديد من العبارات والمداخلات الحية.
لم يستطع بعض المصورين التقاط صور للجمهور لعجزه عن التنقل بينهم.
خروج الدغيلبي والعوضي والجبيلان لم يكن سهلا بسبب رغبة الشباب للسلام والتقاط صورة

هناك 3 تعليقات:

أندلسي يقول...

يزاج الله خير اختي الطيبة
:)

5/4 يقول...

جزاج الله خير
وإنشالله كله بميزان حسناتج

حياتي هدف مو عبث يقول...

أندلسي

وإياك يالعزيز :)



5/4
وإيااج :*****