2009/08/25

حكايات من نفسي









الآن الساعة تقارب السادسة صباحاً ومازال النوم يهرب مني بسبب علّة التفكير التي تلازمني عند موعد نومي أشعر بإني بحاجة للكتابة للتعبير عن شيء ما لا أعلم ما هو ولماذا لكن هكذا، أظن إن رمضان هذا مختلف عن كل رمضان مر بي هناك شيء ليس ككل شيء مازلت أحاول أن أجده وأُصلحه إن كان فيه إصلاح لي وإن كان غير إصلاح و فائدة فأدعوا أن لا أراه ولا أشعر به ولا أظنه وربما هو الخير لي لا أعلم



أحياناً وإن لم يكن دائماً هناك أشخاص يتوقعون منا شيء ما يصل للمثالية في الأمور وإننا أشخاص غير قابلين للخطأ، وأعلم إن هذا أكبر خطأ لكن ما الذي يمكن أن نفعله غير تحكيم الأحداث وتبيان الأسباب والسكوت عند سماع المدح لأنفسنا ولا نملك غير ابتسامه هادئة صامته لأن في لحظتها لا نملك مقدار من الحكي للحكي وأصعب شيء عندما تكون قدوة لأشخاص تحبهم وتتمنى لهم كل خير وإن لم يصيبك هذا الخير ولا تكون على قدر تلك المسؤولية الكبيرة، الأمر يُحيّر فهل تتبع ما تريد؟ أم ما كنت عليه من قدوة لهؤلاء؟


في فترة ماضية تغيّرت فيني بعض الأمور منها في الجانب الشخصي جداً ومنها في الحياة بشكل عام كنت لا أُحب أن أجلس مع الأطفال والآن أَصبحت أتلذذ بالجلوس معهم أحب أن أغوص في ملامح وجوههم وكيف ستكون بعد زمن، أحب ضحكاتهم البريئه وخلو بالهم من الكثير من الأمور التي تشغلني أنا أصبحت لا أطيق أن أسمع لشخص ما يتكلم بصوت مرتفع أشعر كأنه يتحدث وهو جالس في رأسي وكذلك لا أحب أن أسمع القصص والأحاديث النكدّيه والتي تجعل اللون الأسود هو الأساس في الحياة وكذلك لا أحب أن أسمع من الدعاة ممن يتكلم بالأمور السلبية والعذاب والعقاب حقيقةً أصبحت أنفر جداً من هذا الأسلوب المزعج لي شخصياً وأعلم إن هناك جانبين في الدعوه لكن هناك أنفس لا تتقبل أحدهما وكل نفس على ما تشتهي وما تريد




لماذا عندما نخطىء لا نرى من يصحح لنا الخطأ؟ هل خوف من ردة فعلنا أم عدم مبالاة أو هناك شيء أخر عندما أرى خطأ أرى كيف هو ولماذا ومن هو الشخص المرتكب للخطأ إن كنت أحبه وله قدر كبير في نفسي فأرمي الخطأ في وجهه ولا أبالي بشيء أخر إلا أن يسمعني ويفهم مقصدي، وإن كان شخص عادي أحاول أن أُلطف نطقي معه خشية أن أسمع كلمة مشينة في حقي وهناك من لا أُبالي بخطأهم ولا أعلم لماذا؟ هل هو ضعف مني أم إن طاقتي تكتفي بالأقرب فالأقرب ويقف الطريق عند هذا الحد، لكن نفسي تتحدث مع نفسي اشفيه هذا مو صاحي؟ اشفيها هذه مينونه؟ وهكذا حديث داخلي داخلي ولا يخرج للطريق العام مخافة حدوث حادث لا أتوقع نتائجة لأني لا أتوقع من هو مُسبّب الحادثة






كما أعلم وغيري كثير يعلمون إن الصوم هو تهذيب للنفس بطريقة مباشرة وغير مباشرة لكن ما أراه الآن غير ذلك، كثير مما تصوم معدته لا يصوم لسانه وهكذا كلام يؤذي السمع ويخرج كالسلاح من الفم، في الأيام العادية لا يحب الشخص السوي أن يسمع كلمات مؤذية فما بالكم في شهر ودورة مجانية للتعليم الذاتي والتماسك العقلي والقلبي وتنظيف اللسان من تلك الأوساخ ذات الحروف المبعثرة والمرتبة أرجوكم كفى تلفظاً بكلمات السوء ولا يمكن أن أنسى أفعال السوء فلكم من الشهور أيام وليالي كثيرة وطويلة وأظن إنه يمكنكم الصبر في 30 يوم يمرّون بسرعة بين معدتكم الممتلئة ولسانكم الذي يحتاج للقص وعقلكم الطافح الذي يحتاج للتدوير مره ومرات أخرى


في كل ما يمر بي من تغيّر وتطوّر بقلبي وعقلي وحياتي أعلم إنه طريق للإختيار
وهو الدرب الطبيعي للتعلّم وأن تكبُر معي تجاربي وأفكاري حتى أصل لقناعه
هل هناك إعتراض ؟



ما زلت أشعر بحاجتي للكتابة لنفسي ولكم لكن عينيّ بدأت بالتعب والنوم ينادي
..
ولا تنسون غداً لقاء ركاز بعد صلاة التراويح في ساحة جمعية المهندسين في الخيمة الملكية مع محمد العوضي طلال فاخر طلال العامر علي العجمي ورُبما الجبيلان حتى الآن لم يتم تأكيد وجوده بسبب بعض ظروفه
..
حياكم الله
:)

هناك 16 تعليقًا:

Enter-Q8 يقول...

حديث الروح
صعب و ماهو بهالسهالة
و احيانا نتهرب منه و نصد و نتعمد ان نبحث عما يلهينا عنها

خبر غير سار من خدمة الراي ان الاطفاء اغلقت خيمة جمعية المهندسين

Nikon 8 يقول...

السائد هذه الأيام أن تبحث عيوننا عن العيوب حتى المخفية منها لنتكلم بها وبفخر بأننا صدنا غلط !
من المتعب جدا يا عزيزيتي أن لا نسمع وال نرى إلا الجانب السلبي وبشكل مكثف يبعث النفس للإكئاب ... تعبج طبيعي ... لا تجالسي الأنماط السلبية ولا تشاهدي أي شي يغثك .. وإنتي بتكونين بخير :)
أما النصيحة فمن يتقبلها ؟
الناصح النصوح قلة قليلة لأن النصيحة معظمها لمصالح !
وإن نصحتي بقلب ونية سليمة ... من سيأخذ بالنصيحة ؟
الغالبية عند أنفسهم فاهمين وما يحتاجون لكلام ... هذا إذا لم يتعلاض الناصح لإستهزاء أو خنقة معتبرة
عزيزتي ... الناصح موجود والجانب الإيجابي أيضا موجود .. فقط عليك أن تلتفتي حواليك لتريهم .
أما التبدل بالإهتمامات فهذا أيضا طبيعي فلكل مرحلة عمرية إهتماماتها
أما الأغلاط ... فهذه هي الحياة كل طراق بتعلوم
شيء مهم ... كوني على طبيعتك ولا تبالغي في المثالية .... تعويد غيرك على المثالية في التعامل يجعل البعض يتمادى أشياء لا تحبينها فقط لأنه يعلم بأن أخلاقك تمنعك من التصرف أو الرد لأنك مثالية !
دعي الناس تتوقع منك الصح والغلط ... ولا أعاني الغلط ( الجايد ) عن عمد !
وشكرا على التذكير بركاز
وفقك الله :)

Eng_Q8 يقول...

اهم سؤال عندي قاعده لي الساعه 6 وعندج دوام والا اجازه ؟؟

اذا عندج دوام بصراحه ماعندج سالفه تغصبي النومه

اذا ما عندج حظج

وبعدين تعالي شكو عازمتني حق ندوة حبايبي ؟؟ انتي لي الحين ما تيوزين منهم

اطالع سكوب ابركلي :q

أندلسي يقول...

تصدقين هاليومين
ودي اقرا أكثر عن المثالية

مبارك عليج الشهر :)

ظلال الدَلْماء يقول...

اتمنى ان يكون هذا التغيير خيراً لكِ,
و محاكات النفس شيء ضروري بين فترة و اخرى,
الله يحييج:),موفقة.

kandroz يقول...

بالأمس حدث لي ماحدث لك
لم أستطع النوم لأنني شعرت برغبة شديدة في الكتابة : )

إن كان هناك من يحاول تصليح عيوبنا ،، فلنمسكه بأيدينا ونتشبث به بأسناننا فنادر هو وجودهم : )


نمتلك الرد عليهم، من يخطأ يحقي ولا أريد أن أقول له شيئًا ، ولا أريده أن يتمادى أكتفي بقول " ترا أقدر أرد عليك :) " وأحيانا " سكوني ما يعني اني ماقدر ارد عليك " ...

رمضان شهر يعلمنا الكثير
في هذه المواقف نتعلم كيف نتمسك بأنفسنا وكيف نتعامل معها : )

الحياة تمر ولابد من التغيير
التغيير خطوة نقدم عليها في حياتنا
حين نحاول الوصول للأفضلية
أحيانا - من تجربه شخصية - يكون التغيير سببه صفعة في الحياة علمتنا الكثير
فنحاول بذلك نهتم بأنفسنا أكثر : )






وجدت فيكِ ماكان فيَّ ..

حياتي هدف مو عبث يقول...

Enter-Q8

أعتقد إنه أصعب حديث يمر على الإنسان

مادري عن هالخبر بس اللقاء اليوم وكل شي تمام.. يمكن كان شيء أمس وانحل اليوم .. معرفش

حياتي هدف مو عبث يقول...

Nikon 8


متعب أعلم لكن هناك من البشر من يتعمد
أن يبعث السلبيه على كل شيء
ربما يكون أمر عادي وبسيط ولا داعي للسلبيه، ماذا يفعل هو يحوّل الأمر لمعركة سلبيه متعبة وكما تعرفين كلما توجه لك رسائل سلبيه على مدار الساعة لا بد أن لها من تأثير مهما حاولنا الصد عنها
وأتفق معك على النصيحة وحقيقةً الآن لم
نعد نعرف هل النصيحة من القلب أم بها راحة مصلحه وشخصانية مختلطة
والإيجابية أبحث عنها في نفسي وتخرج لمن معي، ولا نصيحة تكون من اشخاص لا تجمعك معهم مصلحة أ فائدة دائماً تكون النصيحة صادقة وإن كانت مؤلمة..
وشكراً على الرد الجميل وعلى كلمه
لأنها تركت أثر جميل :)
وحياك الله اليوم في ركاز :)

حياتي هدف مو عبث يقول...

Eng_Q8

لا ما عندي دوام ! حاسدني مثلاً؟
P:
اي تعال وراك شي ؟؟ مو أحسن من مجابل التلفزيون والتحلطم :@
بس حبيب قلبك مو موجود اليوم P:
حسااااافة

حياتي هدف مو عبث يقول...

أندلسي


تبي مثالية حرية الرأي جيّك على سكوب
P:
علينا وعليك يتبارك :))

حياتي هدف مو عبث يقول...

ظلال الدلماء

أتمنى :)
تسلمين :*

حياتي هدف مو عبث يقول...

kandroz

والأجمل من الكتابة إن تشارك بها أفراداً
تتشابه معهم وتظن إنك أنت الوحيد من يمر بذلك الشيء ..
ونعم أؤكد لك إن أكثر وأكبر التغيير
يكون بسبب صفعة من البشر ومن الحياة
:)
وإن شاء الله تجد في نفسك كل خير
وكل شيء أفضل :)

صوت الكويت يقول...

إعلان حملة ركاز بالشوارع عن رمضان مميزه

إيلاف يقول...

حكايا النفس لا تُمل : )

أحب قراءة نفوس الآخرين , حينما تنسكبُ في أقلامهم وعلى دفاترهم ..

أن نتغيّر , هذه هي سنة الحياة , ولكن أن نتغيّر للأفضل , هنا تكمن متعة الحياة

والأجمل , أن نتأمل بتغيّراتنا , نحتضنها بأيدينا ونفرحُ بها


تدوينة جعلتني أبتسم , وأتأمل : )

أدامكِ الله بهذه النفس السامية ,

حياتي هدف مو عبث يقول...

صوت الكويت

المميز للمميزين ..
:)
حياك الله

حياتي هدف مو عبث يقول...

ايلاف


أهلاً إيلاف .. مبارك عليك الشهر :)

أُحب أن أجعل البشر يبتسمون و فرحت لابتسامتك :)

حياك الله